للمزيد من القصص

روني هيرشنزون - "ليس لدي الحق في فقدان الأمل"

ولدت في القدس في العام 1942، وتزوجت من ميري وأنجبنا خمسة أطفال هم تامي وليئات وهداس وأمير والعاد.

بتاريخ 22/1/1995، في الساعة 09:05 فجر مخرب انتحاري يلبس بزة الجيش الاسرائيلي عضو في منظمة الجهاد الاسلامي نفسه بين عصبة من الجنود في محطة الباصات في مفترق بيت ليد.

ابني أمير كان غِرا في سلاح المظليين لم تمر ثلاثة أشهر على تجنيده. كُلف مع رفاقه بحراسة المفترق، وهرع لنجدة المصابين ومد لهم يد العون. مرت بضع دقائق وعندها ظهر مخرب انتحاري آخر وفجر نفسه. أميرنا سقط. ومعه واحد وعشرون جنديا آخر ومواطن واحد.

النبأ الشؤم المرير تلقيته عصر ذاك اليوم، وقال ابني العاد الذي لما كان بلغ من العمر عندها 14 سنة بصوت شج انفعالا: يا أبي تعال الى البيت جاءوا الينا من الجيش.

منذ تلك اللحظة انتقلنا أنا وعائلتي الى عالم آخر. عالم من يوجد فيه لا حاجة بي لان أصفه له، أما من لا يوجد فيه فلن يفهم، وحسن هكذا.

الأيام أيام تخبطات في الساحة السياسية، رئيس الوزراء رابين وحكومته يتعرضون للهجمات من عناصر من اليمين يهيجون ويحرضون الشارع على توقيعهم اتفاقات اوسلو، وفي أحد هذه الايام إذ كنت أسير في الشارع رأيت اعلانا لقيادة متطرفي اليمين اسم ابني أمير الى جانب صور كل الضحايا منذ التوقيع على الاتفاق. وكان العنوان هو الاتفاق الدموي وفي الوسط صورة رابين وعرفات يتصافحان. لفني غضب شديد فابني سقط لانه لا يسود السلام، فكيف يسمح من لم يتعرض لالمي لنفسه بأن يستخدمه كي يوقف مسيرة السلام.

بعد عدة أيام من ذلك تلقيت رسالة من اسحق فرنكنتال يدعوني فيها لان أنضم الى مبادرته بتنظيم عائلات ثكلى تؤيد مسيرة السلام، كوزن مضاد لعائلات ثكلى دعت الحكومة الى عدم الحديث مع العدو أو اجراء مفاوضات معه. مكالمة هاتفية اليّ فاذا بي أتجند لتقديم العون قدر مستطاعي كي أجمع الناس الذين أعربوا عن رغبتهم في العمل. ومعا بلورنا مجموعة صغيرة من الآباء الثكلى ومن هنا جاء اسم حلقة الآباء. وعندما انضم آخرون ثكلى ليسوا آباء وسعنا الأسم لنضيف اليه منتدى العائلات فتكون البداية.

الثكل يضرب بي مرة اخرى.

في 28/9/2000 حج شارون الى الحرم وكأن بالمصير قد أودع بين يديه مهامة فتح بوابات جهنم لتبدأ انتفاضة الاقصى ويسقط أول جندي في ذاك اليوم اللعين، على محور كارني - نيتساريم، دافيد بيري جندي من جفعاتي يرافق قافلة مستوطنين، يصاب في رأسه بنار كمين من رجال حماس ويتوفى في المستشفى.

دافيد بيري كان الصديق الافضل لابني العاد تماما كأخ، وكان ابني العاد قضى خدمته في الجيش في صوت الجيش، بعد ثلاثة أسابيع من ذلك، في 18/10/2000، هناك وضع حدا لحياته مخلفا رسالة يقول فيها انه لا يحتمل حمل فقدان آخر ولا مواساة له.

في أعقاب الفقدان الثاني الذي يعصف بي نقلنا مكان سكننا لنسكن قرب بناتنا في منطقة الوسط. تركنا كل شيء خلفنا وكأن بنا نرغب في اغلاق باب ما، أعمالي الخاصة تركتها لصالح العمل في منتدى العائلات الذي يعمل قدر النزاع ومنع ثكل آخر.مستطاعه لتأييد انهاء.

  • Amir
  • Elad
  • Roni04
  • Roni01
  • Roni02